www.almasar.co.il
 
 

القدس: جماهير غفيرة تشيع جثمان قاسم العباسي بعد اطلاق النار عليه من قبل مستوطنين

شارك الألاف من سكان القدس في تشييع مراسيم جنازة الفتى قاسم العباسي 17...

بعد اقتحام وزير الزراعة الاسرائيلي.. المفتي حسين: زج الأقصى في المعركة الانتخابية اعتداء صارخ عليه

أكد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية ورئيس مجلس الإفتاء الأعلى...

منحة 23 ألف شيقل عند بلوغ سن 21 هدية من الدولة

علم مراسل موقع وصحيفة "المسار" انه بتداء من شهر كانون الثاني 2017 ستقوم...

ام الفحم تزف شهداءها.. الآلاف يشيعون جثامين الشبان الثلاثة محمد جبارين منفذي عملية القدس

التزمت مدينة أم الفحم مع أبنائها الشهداء، محمد ومحمد ومحمد جبارين،...

ما هي الطرق للحصول على صديقات جدد

وسعي دائرة معارفك بمجرد الانتهاء من الدراسة سوف تلاحظين بأن العدد...
  هل تؤيد قرار العربية للتغيير برئاسة النائب الطيبي الانفصال عن القائمة المشتركة؟

نعم اؤيد القرار

اعارض القرار

لا يهمني

ام الفحم 22-32
الناصرة 31-20
بئر السبع 33-21
رامالله 32-22
عكا 29-23
يافا تل ابيب 29-24
القدس 32-18
حيفا 31-23

مفتي القدس: الأذان سيبقى يصدح في سماء المدينة المقدسة رغم كل محاولات الاحتلال لاسكاته

التاريخ : 2019-01-04 22:07:17 |




أكد المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، رفض الشعب الفلسطيني أي محاولة من سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإسكات الأذان في القدس وعموم الوطن الفلسطيني.

وقال الشيخ حسين في خطبة صلاة الجمعة اليوم من رحاب المسجد الأقصى: "تطلع علينا وسائل الإعلام العبرية وتنقل بعض تصريحات قادة الاحتلال التي يلوحون فيها بإسكات نداء التوحيد في هذه الأرض المباركة، يلوحون بإسكات قولة الحق، ويهاجمون الأذان ويزعمون أنه يسبب لهم الضوضاء".

وأضاف: "من كان يشعر بالانزعاج من الأذان وكلمة التوحيد في أرض الإسراء والمعراج، فليرحل عنها لأنه غريب عنها، ولأن أذنيه لم تتعودا سماع كلمة الحق".

وتابع المفتي العام قائلا "إن هذا الشعار الخالد "الأذان" علامة دخول وقت الصلوات الخمس، وهو شعيرة من شعائر الإسلام، ومن شعائر هذه الأرض المقدسة؛ أرض الإسراء والمعراج، وشعيرة أمة الإسلام".

وشدد قائلا "لن يسكت هذا الأذان في سماء بيت المقدس وأرض فلسطين كل فلسطين لأنه نداء الحق الذي أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد تعلمه الصحابة ورفعه بلال يوم فتح بيت المقدس في هذه الأرض المباركة، برحاب المسجد الاقصى معلنا منه بأن هذه الديار إسلامية شعارها الإسلام وشعيرتها الأذان؛ فلن يسكت هذا الصوت الإيماني مهما كانت التضحيات".

وبين المفتي حسين "أن الذين يحاولون إسكات الأذان هم أنفسهم الذين يحاولون طمس هذه المقدسات، وأن يعتدوا عليها في محاولة لفرض أمر واقع جديد، خاب أملهم ومخططاتهم فلن يفرط أبناء بيت المقدس وأكناف بيت المقدس بمسجدهم وبمقدساتهم وشعائرهم بل سيحافظون عليها".

من جهة ثانية، دعا المفتي العام إلى نبذ الفرقة التي حلت بهذا الشعب، وإفشال المخططات التي تستهدف الأرض والشعب، وقال "لا يجوز بحال من الأحوال أن تستمر الفرقة والانقسام وبانفصال الجغرافيا التي نرفضها ويرفضها كل مسلم وحر في هذا العالم".

وأضاف: لقد خاض أبناء هذا الشعب ومعهم الشرفاء والأحرار من أبناء العرب والمسلمين منذ الانتداب البريطاني وإلى يومنا هذا ثورات مشرفة دفاعا عن هذه الأرض ومقدساتها ومقدراتها، ثورات متتالية، لعل آخرها ما كان في الثورة الفلسطينية التي انضوى أبناء شعبنا تحت لوائها يجاهدون ويضحون بأرواحهم ولقمة عيشهم دفاعا عن كرامة الأمة وعن أرضها ومقدساتها والشواهد على ذلك كثيرة من أبرزها معركة الكرامة التي أعادت الكرامة والعزة لهذه الأمة.

وقال: "حذار حذار من الفرقة، ولا نقبل أن تستمر هذه الفرقة ونحن نواجه هجمة استعمارية احتلالية استيطانية، لا بل هجمة تستهدف تصفية قضية شعبنا وأرضه ومصيره حاضرا ومستقبلا.. إنها صفقة القرن المشئومة؛ وسيحبطها أبناء شعبنا الذي تحطمت على صخرة صموده وثباته كل المخططات والمؤامرات والمحاولات التي تستهدف قضيته".

ودعا المفتي العام إلى "شد الرحال إلى القدس والمسجد الأقصى لإعمارهما، ولبث الحياة فيهما، وللإثبات للقاصي والداني أن أبناء هذه الأرض وأبناء هذا الشعب ما زالوا على عهدهم مع الله ومع شعبهم ومع مواكب الشهداء والشرفاء".

وقال: "مزيدا من الصبر والثبات والرباط وشد الرحال إلى هذا البيت المعمور؛ قبلتكم الأولى ومسرى نبيكم ومعراجه إلى السماوات العلى".

وكان أكثر من ثلاثين ألف فلسطيني من القدس وأراضي العام 48 قد أدوا اليوم صلاة الجمعة برحاب المسجد الأقصى رغم إجراءات الاحتلال المشددة وسط المدينة وفي بلدتها القديمة ومحيطها ومحيط الأقصى المبارك.

انت ممنوع من التعليق من قبل الادارة